إقتصادنا ..حياتنا

مصري يحول سيارته المرسيدس إلى تاكسي.. ما القصة 

0

دفع تعنت شركة مرسيدس بينز العالمية ووكيلها في مصر، أحد عملائها إلى تحويل أغلى سيارة طرحتها مرسيدس في مصر حتى الأن وهي سيارة #مرسيدس S560 إلى #تاكسي الإسكندرية بعد أن استبدل محركها المرسيدس الألماني بمحرك روسي #ماركة “لادا” وهو التاكسي الأكثر انتشاراً في الإسكندرية، فما هي القصة ؟! ومال الذي دفع صاحب السيارة المرسيدس الفخمة والتي يتخطى سعرها 20 مليون جنيه إلى فعل ذلك؟! وهذا ما سيجيب عليه في السطور التالية:

 

في البداية قال صاحب السيارة، إن سيارته مرسيدس S560 موديل ٢٠١٩ أعلى فئة ولكنه فوجئ بعد ١٦ الف كيلو ، بانفجار موتور السيارة وهي مركونة في الجراج نتيجة عيب في صناعة مرسيدس العالمية، مؤكداً أنه تم اجراء فحص فني معتمد من أعلى جهاز في الدولة وهو فحص دقيق يؤكد أنه عيب صناعة ومن جهة معتمدة ومحايدة، وليس لسوء استخدام، بحسب جريدة الفجر.

 

واوضح أنه بعد خلاف كبير مع الشركة ومفاوضات ، أبلغه وكيل مرسيدس بنز في مصر أن الموتور ثمنه 3 مليون جنيه وأن استيراده وتركيبه يستغرق 6 أشهر، رغم أن نفس الموتور خارج التوكيل يبلغ سعره 300 ألف جنيه فقط ويستغرق تركيبه شهر واحد فقط.

 

وأكد صاحب السيارة أنها ليست مشكلة فردية ولكنها مشكلة عامة في هذا الموديل حيث أن الخامات ضعيفة ولا تتناسب مع سعر السيارة على الإطلاق.

 

وأكد على أن العيوب ليست في المحرك فقط ولكن أيضاً في صناعة الإطارات، والجنوط دائمة العطب في السفر، كما تم تغيير مفتاح زجاج السائق الأمامي بعد اسبوع من شراء السيارة، والتوكيل قال عيب استخدام مع ان الخامات ضعيفة بشكل واضح وتم استبدال نفس المفتاح في سيارة مرسيدس إخرى لدينا و أيضاً بعد اسبوع من شرائها وأكثر من شخص اشتكى نفس الشكوى.

 

وتابع صاحب السيارة: “جميع الصيانات في التوكيل حتي البطارية تم تغييرها بـ 23 الف جنيه في التوكيل رعم أن سعرها خارج التوكيل 5 الاف جنيه فقط ، وكان أخر شئ مفتاح المساحات كسر في التوكيل بعد الشكوي طبعا مش غلط من التوكيل لكن هو فعلا خاماته ضعيفة ووعدو بتسليمنا واحد جديد وثمنه ٣٥ الف وذلك منذ 3 أشهر ، ولم يصل حتى الأن والمساحات شغال تلقائياً بشكل مستمر.

 

وأوضح أنه تم التواصل مع الصانع الالماني شركة مرسيدس بنز العالمية ولم يهتم ، مؤكداً أن السيارة لو كانت اتباعت في دبي كان الوضع اختلف كثيراً ولكن في مصر رغم اننا ندفع ضعف ثمن السيارة الذي يدفعه المشتري في دبي وندفع ترخيص سنوي عليها 120 الف جنيه ، أيضاً لا يوجد احترام من الشركة للمستخدم المصري.

 

وقد لاقت السيارة المرسيدس بعد تحويلها إلى تاكسي ، تفاعلاً كبيراً على جميع مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتيك توك وتويتر، بعد قيام صاحبها بنشر فيديوهات لها بعد تحويلها إلى تاكسي مثيراً سخرية المتابعين بعد أن قام بتعليق “صندل” أطفال على اكصدام السيارة من الخلف خوفاً من الحسد ووضع “الكلاب الهزازة” الشهيرة على تابلوه السيارة الفخم كما يفعل سائقوا التاكسي، ثم قام بعرضها للبيع كمشروع للشباب.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.