إقتصادنا ..حياتنا

سويلم يشارك الهيئة الألمانية للتبادل الثقافي”DAAD”

0

 

الدكتور سويلم يشارك فى جلسة حوارية عن التعليم العالى والتعاون البحثى بين الاتحاد الاوروبى ومنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا والتى نظمتها الهيئة الالمانية للتبادل الثقافى

الدكتور سويلم :
– دور هام للتعليم العالى والتدريب فى رفع قدرات الباحثين والعاملين في مجال المياه لتحقيق أهداف التنمية المستدامة
– أهمية الإعتماد على الشباب والكوادر المتميزة للتعامل مع مختلف التحديات المائية وتقديم حلول للتعامل معها
– أهمية إتاحة الفرصة لشباب الباحثين والمهندسين بالوزارة للتدريب من خلال التعاون بين أجهزة الوزارة والجانب الألماني
– البحث العلمى يمثل أهمية بالغة فى مواجهة تحديات المياه والمناخ على المستوى العالمى
– مصر نجحت فى حشد الجهود الدولية للتعامل مع التغيرات المناخية خلال مؤتمر المناخ الماضى

شارك السيد الأستاذ الدكتور/ هانى سويلم وزير الموارد المائية والري فى الجلسة الحوارية التى نظمتها “الهيئة الالمانية للتبادل الثقافى” DAAD عن التعليم العالى والتعاون البحثى بين الاتحاد الاوروبى ومنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا .

وفى كلمته بالجلسة .. أعرب الدكتور سويلم عن سعادته بالمشاركة فى هذه الجلسة الهامة ، مشيرا لدور التعليم العالى والتدريب فى رفع قدرات الباحثين والعاملين في مجال المياه ، بما يسهم فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة ، خاصة فى ظل أهمية الإعتماد على الشباب والكوادر المتميزة للتعامل مع مختلف التحديات المائية وتقديم حلول للتعامل معها .

وأشار سيادته لأهمية إتاحة الفرصة لشباب الباحثين بالمركز القومي لبحوث المياه ومهندسي الوزارة للتدريب والتأهيل من خلال تعزيز التعاون بين الهيئة الالمانية للتبادل الثقافى من جانب والمركز القومى لبحوث المياه والمركز الاقليمى للتدريب التابعين للوزارة من جانب آخر .

وأشار الدكتور سويلم لما يمثله البحث العلمى – من خلال الجامعات والمراكز البحثية مثل المركز القومى لبحوث المياه – من أهمية بالغة فى مواجهة كافة أشكال التحديات التى يواجهها العالم حاليا وخاصة فى مجال التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية على قطاع المياه والتى أصبحت واقعا نشهده فى العديد من الظواهر المناخية المتطرفة مثل ما حدث مؤخرا من شكاوى بترعة السويس نتيجة الارتفاع المفاجئ فى درجة الحرارة وما نتج عنها من زيادة الاستهلاك المائى والنمو السريع للحشائش الغاطسة بترعة السويس .

وأكد سيادته على أن مواجهة هذه الظواهر المناخية المتطرفة يستلزم حشد الجهود الدولية للتعامل معها وهو ما نجحت مصر فى تحقيقه خلال مؤتمر المناخ الماضى COP27 من خلال إطلاق مبادرة دولية للتكيف بقطاع المياه مع التغيرات المناخية ، وتنظيم يوم للمياه للمره الاولى فى تاريخ مؤتمرات المناخ ، وتنظيم جناح للمياه خلال المؤتمر .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.