إقتصادنا ..حياتنا

ولاية أميركية تحظر حبوب الإجهاض

0

أصبحت وايومينغ، أمس (الجمعة)، أول ولاية أميركية تحظر حبوب الإجهاض، في انتصار جديد للمحافظين الذين يسعون لتشديد القيود على هذه الممارسة في الولايات المتحدة، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».

 

ودعا حاكم ولاية وايومينغ (غرب) مارك غوردون، المشرّعين إلى المضي قدماً، وإدراج حظر كامل على الإجهاض في دستور الولاية وإخضاعه لتصويت الناخبين.

 

يأتي القرار في ظل سعي جهات كثيرة إلى حظر حبوب الإجهاض على الصعيد الوطني، بعد قرار المحكمة العليا العام الماضي إلغاء الحق في الإجهاض على المستوى الفيدرالي. ومذذاك، قررت 15 ولاية حظر جميع عمليات إنهاء الحمل على أراضيها.

 

ومن المتوقع أيضاً صدور قرار بشأن هذا الموضوع قريباً في محكمة أماريلو في تكساس؛ إذ يُتوقع أن يصدر قاضٍ فيدرالي محافظ قراراً بشأن فرض حظر فيدرالي محتمل على عقار «ميفيبريستون (RU 486)».

 

هذه الحبة، وهي الأكثر استخداماً في الإنهاء الطبي للحمل، تم ترخيصها في عام 2000 من جانب وكالة الأغذية والأدوية الأميركية (إف دي إيه).

وقد يأمر القاضي الفيدرالي في تكساس ماثيو كاكسماريك، بسحب هذه العقاقير من السوق في جميع أنحاء البلاد.

 

ويدرس المشرّعون في تكساس أيضاً اقتراحاً لا يحظر حبوب الإجهاض فحسب، بل يطلب أيضاً من مزودي خدمة الإنترنت بالولاية منع الوصول إلى المواقع التي تُباع فيها هذه الحبوب.

 

وأكد غوردون، حاكم ولاية وايومينغ، أنه لا ينوي التراجع في معركته ضد الإجهاض.

 

وقال غوردون مساء الجمعة: «أعتقد أن الحياة كلها مقدسة، وأن كل فرد، بمن في ذلك الأطفال الذين لم يولدوا بعد، يجب أن يعامل بكرامة ورأفة».

 

ومنذ أن أعادت المحكمة العليا للولايات المتحدة في يونيو (حزيران) من العام الماضي حرية التشريع في هذا الشأن إلى كل ولاية، وضعت نحو 15 منها قيوداً مشددة على الوصول إلى عقاقير «ميفيبريستون» من خلال اشتراط الحصول عليها من طبيب، بحسب مركز أبحاث معهد «غوتماشر» الذي يدافع عن حق الإجهاض.

 

وإذا حكم القاضي الفيدرالي في تكساس بفرض حظر على حبوب الإجهاض في جميع أنحاء البلاد، فإن جماعات حقوق الإجهاض تقول إن هذا القرار سيحمل أثراً كبيراً يشبه ما حصل مع حكم المحكمة العليا في العام الماضي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.