إقتصادنا ..حياتنا

لماذا يبدو أن العديد من الفيروسات يظهر الآن؟ _ إيكو نيوز

0

 

من الانتشار الواسع لمرض الجدري في عام 2022، إلى تطور حالة إنفلونزا الطيور وفيروس ماربورغ في غينيا الاستوائية، لم يعد “كوفيد” يهيمن على العناوين الرئيسية بقدر ما كان عليه من قبل.

وبدلا من ذلك، كنا نسمع بانتظام عن تفشي فيروسات ناشئة أو عائدة للظهور.

 

إذن، هل حالات تفشي الفيروس في ازدياد؟ أو هل أصبحنا أفضل في اكتشاف الفاشيات بفضل التكنولوجيا المحسنة التي تم تطويرها أثناء جائحة “كوفيد”؟ قد يكون الجواب قليلا من الاثنين.

 

هناك ما يقدر بنحو 1.67 مليون فيروس لم يتم تحديدها بعد وهي تصيب الثدييات والطيور حاليا. ويُعتقد أن من بينها ما يصل إلى 827000 فيروسا لديه القدرة على إصابة البشر.

 

ولفهم كيفية ظهور الفيروسات، نحتاج إلى العودة إلى بداية الحياة على الأرض. هناك العديد من النظريات حول كيفية ظهور الفيروسات الأولى، لكنها جميعا تتفق على أن الفيروسات كانت موجودة منذ مليارات السنين، وتطورت إلى جانب الكائنات الحية. وعندما يكون هناك اضطراب في هذا التطور المشترك المستقر، عندها يمكن أن نواجه المشاكل.

 

وتكمن الدوافع الرئيسية للظهور الفيروسي بين البشر في البشر وأفعالهم. وأصبحت الزراعة ممارسة شائعة منذ أكثر من 10000 عام، ومعها بدأ البشر في الاتصال الوثيق بالحيوانات. وقد أتاح هذا الفرصة للفيروسات التي أصابت هذه الحيوانات بشكل طبيعي إلى “القفز بين الأنواع” إلى البشر. وهذا ما يسمى الأمراض الحيوانية المنشأ. حوالي 75% من الأمراض المعدية الناشئة حديثا بسبب الأمراض الحيوانية المنشأ.

 

ومع تقدم الحضارة البشرية والتكنولوجيا، دفع تدمير موائل الحيوانات، إلى انتقالها إلى مناطق جديدة بحثا عن مصادر الغذاء. والأنواع المختلفة التي لم تكن في العادة على اتصال، كانت تشترك الآن في نفس البيئة. أضف البشر إلى هذه المعادلة وستحصل على الوصفة المثالية لظهور فيروس جديد.

 

ويؤدي التحضر إلى كثافة سكانية عالية، ما يخلق بيئة مثالية لانتشار الفيروسات. وغالبا ما يتجاوز التطور السريع للبلدات والمدن البنية التحتية الملائمة مثل الصرف الصحي والرعاية الصحية، ما يزيد من احتمالية تفشي الفيروس.

 

ويساهم تغير المناخ أيضا في انتشار الفيروسات. على سبيل المثال، يتم اكتشاف فيروسات arbovirus (الفيروسات التي تنتشر عن طريق المفصليات مثل البعوض) في مناطق جديدة لأن مجموعة البلدان التي يمكن أن يعيش فيها البعوض آخذ في الازدياد.

 

وعرفنا هذه العوامل لفترة طويلة. ولم يفاجئ ظهور فيروس SARS-CoV-2 أي عالم فيروسات أو عالم أوبئة. لقد كانت مسألة وقت – وليس ما إذا – سيحدث جائحة. وما كان غير متوقع هو حجم جائحة “كوفيد”، وصعوبة الحد من انتشار الفيروس بشكل فعال.

 

ولم نكن نتوقع أيضا تأثير المعلومات المضللة على مجالات الصحة العامة الأخرى. وأصبحت المشاعر المناهضة للتطعيم على وجه الخصوص أكثر شيوعا على وسائل التواصل الاجتماعي خلال السنوات القليلة الماضية، ونشهد زيادة معدلات التردد في تلقي اللقاحات.

 

وكان هناك أيضا تعطيل لبرامج التحصين الروتينية للأطفال، ما زاد من خطر تفشي الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات مثل الحصبة.

 

وانتقل العلم بمعدل غير مسبوق خلال جائحة “كوفيد”، ما أدى إلى تطوير طرق جديدة ومحسنة للكشف عن الفيروسات لرصد تفشي الفيروس وتطوره. الآن، يحول العديد من العلماء المشاركين في تتبع SARS-CoV-2 انتباههم إلى مراقبة الفيروسات الأخرى أيضا.

 

وعلى سبيل المثال، تم استخدام مراقبة المياه العادمة على نطاق واسع للكشف عن SARS-CoV-2 أثناء الوباء، ويمكن أن تساعد بالمثل في تتبع الفيروسات الأخرى التي تشكل تهديدا لصحة الإنسان.

 

وعندما يصاب شخص ما بفيروس، عادة ما يتم التخلص من بعض المواد الجينية لهذا الفيروس في الحمام. وتتمتع مياه الصرف الصحي بالقدرة على إظهار ما إذا كان عدد الإصابات في منطقة ما يتزايد، عادة قبل أن تبدأ أعداد الحالات في الازدياد في المستشفيات.

 

إن تكييف هذه التكنولوجيا للبحث عن فيروسات أخرى مثل الأنفلونزا أو الحصبة أو حتى شلل الأطفال يمكن أن يزودنا ببيانات قيمة عن توقيت تفشي الفيروس. وهذا يحدث بالفعل إلى حد ما – تم اكتشاف فيروس شلل الأطفال في مياه الصرف الصحي في لندن خلال عام 2022، على سبيل المثال.

 

وستؤدي هذه الزيادة في المراقبة الفيروسية بشكل طبيعي إلى الإبلاغ عن المزيد من حالات تفشي الفيروسات. وفي حين أن بعض الناس قد يعتبرون هذا بمثابة إثارة للخوف، فإن معلومات مثل هذه قد تكون المفتاح لاحتواء أي أوبئة في المستقبل. وإذا حدث تفشي في منطقة لا يوجد بها مراقبة كافية للفيروسات، فمن المرجح أن تنتشر العدوى بعيدا جدا بحيث لا يمكن احتواؤها بسهولة.

 

ومع ذلك، فإن المراقبة ليست سوى جزء واحد من التأهب للوباء. وتحتاج الحكومات والوكالات الصحية والعلمية في جميع أنحاء العالم إلى (تحديثها بانتظام) لظهور الفيروسات وبروتوكولات الجوائح المعمول بها، حتى لا نجاهد لفهم الموقف عندما يكون قد فات الأوان بالفعل.

 

ومن غير المرجح أن يكون “كوفيد” هو الوباء الأخير الذي سيشهده الكثير من الناس على قيد الحياة اليوم. دعونا نأمل أن نكون مستعدين بشكل أفضل في المرة القادمة.

 

التقرير من إعداد ليندسي برودبنت، محاضرة في علم الفيروسات، جامعة ساري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.