إقتصادنا ..حياتنا

صندوق مصر السيادي يستهدف التوسع في الاستثمار بقطاع التعليم

0

 

في إطار قيام صندوق مصر السيادي بالشراكة مع منصة مصر للتعليم بتطويرها:

 

وزيرا التربية والتعليم والتخطيط يتفقدان مدرسة “مدينتي للغات” للاطلاع على النموذج التعليمي المطبق بها

 

الدكتور رضا حجازي: المدرسة تمثل نموذجا للشراكة الفعالة مع القطاع الخاص في تطوير قطاع التعليم

 

المدارس الوطنية الدولية المتميزة تقدم تعليما عالي الجودة وفقا لأفضل المعايير الدولية وبأسعار معتدلة

 

الدكتورة هالة السعيد: صندوق مصر السيادي يستهدف التوسع في الاستثمار بقطاع التعليم بما يتوافق مع توجهات الدولة

 

 

قام الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، اليوم، بزيارة تفقدية لمدرسة مدينتي للغات، إحدى المدارس الوطنية الدولية المتميزة ‎التي يتولى تطويرها صندوق مصر السيادي بالشراكة مع منصة مصر للتعليم؛ ‎وذلك للاطلاع على النموذج التعليمي المطبق بها.

 

وأكد الدكتور رضا حجازي أن المدرسة تمثل نموذجا للشراكة الفعالة مع القطاع الخاص في تطوير قطاع التعليم، والتي أثبتت بدورها نجاحا كبيرا في التوسع في مدارس التكنولوجيا التطبيقية.

 

وأشار الوزير إلى أن المدرسة تعكس ما تقدمه المدارس الوطنية الدولية المتميزة من تعليم عالي الجودة وفقا لأفضل المعايير الدولية وبأسعار معتدلة، والتي من المستهدف التوسع بها خلال المرحلة المقبلة في إطار الاستثمار في قطاع التعليم وفق رؤية القيادة السياسية والخطة الاستراتيجية التي تتبناها الدولة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، من خلال مشروعات استثمارية ترتبط بشكل وثيق بأولويات الدولة المصرية التي ترتكز على الاستثمار في العنصر البشري كمكون أساسي لعملية التنمية الشاملة.

 

وأشاد الدكتور رضا حجازي بهذا النوع من المدارس التي تقدم نموذجًا تعليميًا متميزًا يحافظ على الهوية الوطنية من خلال دراسة المنهج المصري بما يتوافق مع المعايير العالمية، حيث حازت هذه المدارس على ثقة أولياء الأمور وحققت نجاحات فى ظل الإقبال عليها.

 

‏‎ومن جانبها، أكدت الدكتورة هالة السعيد أن التوسع في الاستثمار في قطاع التعليم من جانب صندوق مصر السيادي وكذلك مع شركاء التنمية من القطاع الخاص يتوافق مع توجهات الدولة ورؤية القيادة السياسية لتحقيق مبادئ وأهداف التنمية المستدامة في كل المجالات، مشيرة إلى أن الصندوق يستهدف التوسع في المحافظات من خلال إنشاء مدارس جديدة وشراء مدارس قائمة تطمح منصة مصر للتعليم إلى تحسينها وتعظيم قيمتها.

 

وقالت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إن الاستثمار في تقديم تعليم متميز بتكلفة معقولة أول خطوات تحقيق التنمية المستدامة وتدعيم رأس المال البشري المصري بمؤهلات تناسب متطلبات العصر، مؤكدة أنه لا يمكن تحقيق التنمية المستدامة إلا من خلال الاستثمار في تعليم الأجيال القادمة.

 

وأوضحت السعيد أن الدولة المصرية تستهدف تطوير قطاع التعليم المصري وجعله جاذبا لاستثمارات محلية وأجنبية، مؤكدة أن كافة مؤسسات الدولة تعمل بتنسيق تام مع شركاء التنمية من القطاع الخاص والمجتمع المدني وشركاء التنمية الدوليين، بما يعزز جهود التنمية الشاملة والمستدامة.

 

وخلال الجولة التفقدية، شهد الوزيران، نمط التعليم في المدرسة، حيث تفقدا الفصول التعليمية ومعامل التكنولوجيا واللغات والأنشطة وملاعب المدرسة، وجلسات القراءة، كما تفقدا معمل العلوم وناقشا الطلاب في الخطوات المتبعة في التجارب المعملية وعوامل نجاحها.

 

وقد تفقد الوزيران أيضا معمل STEM، حيث ناقش وزير التربية والتعليم الطلاب في مشروعاتهم، مؤكدا أهمية أن تتناول هذه المشروعات التحديات التي تواجه الدولة المصرية، كما أكد على أهمية متابعة الطلاب خلال فترة إعداد المشروع للتغلب على أية تحديات يواجهونها.

 

وشهد الوزيران، خلال الزيارة أيضا عرضا للمجمع التعليمي بالقرية الكونية والذي تم إنشاؤه على مساحة تبلغ حوالي ٥٠ فدانًا، ويضم خمس مدارس تستوعب من ٥ آلاف إلى ١٠ آلاف طالب، حيث ستقوم هذه المدارس بتدريس المناهج المصرية بملامح ومواصفات دولية (أمريكي وبريطاني وفرنسي)، بالإضافة إلى تقديم الخدمات التعليمية المتميزة، وسيتم يتم افتتاح أول ٤ مدارس خلال شهر سبتمبر المقبل.

 

والجدير بالذكر أن مدرسة مدينتي للغات تضم حوالي ٢٧٠٠ طالب وتبلغ مساحتها ٥٠ ألف متر مربع وقد بدأ تطوير المدرسة عام ٢٠١٨ بالشراكة بين منصة مصر للتعليم وصندوق مصر السيادي وتطبق المدرسة نموذجًا يتوافق مع المعايير العالمية والمنهج المصري.

 

وتقدم المدارس الوطنية الدولية المتميزة‎ المناهج المصرية بمعايير دولية، وتمنح طلاب المرحلة الثانوية الاختيار ما بين الشهادة الثانوية البريطانية IGCSE أو الدبلومة الأمريكية، بحيث تكون معايير المنهج المصري متسقة مع المناهج الأمريكية أو البريطانية، لتحقيق التكامل للطلاب وذلك من خلال قوة المنهج المصري والمناهج الإضافية والمهارات الحياتية التي تقدمها هذه المدارس، ليكون خريج هذه المدارس قادر على المنافسة عالميًا.‎

 

‏‎وقد رافق الدكتور رضا حجازي خلال الجولة من جانب الوزارة الدكتورة شيرين حمدي مستشار الوزير للتطوير الإداري، والمشرف على الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، ومحمد عطية رئيس الإدارة المركزية للتعليم بمصروفات، وأيمن موسى مدير مديرية التربية والتعليم بالقاهرة، والدكتورة إيمان عبدالله مدير عام إدارة القاهرة الجديدة التعليمية، ومن جانب وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، وإيهاب رزق، رئيس قطاع الموارد البشرية بالصندوق، وسيف صالح، معاون وزيرة التخطيط للسياسات العامة والاستثمار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.