إقتصادنا ..حياتنا

ماما ريهام ترسم فرحة على وجوة الأيتام

0

نظمت ريهام مصطفى مؤسسة دار «ارسم فرحة»، حفل إفطار لـ مئات الأطفال الأيتام، لإدخال البهجة والسرور إلى قلوبهم، بالتزامن مع يوم اليتيم 2023.

بداية علاقة ريهام بالأطفال الأيتام

وبدأت علاقة ريهام بالأطفال الأيتام، على مدار 3 سنوات،حينما توفى والدها وشعرت بفقدان مصدر الأمان الرئيسي بحياتها، لتعوض ريهام مشاعر الحنين والحب بـ زيارة الأطفال الأيتام في عشرات الدور على مستوى الجمهورية، قبل أن تؤسس دار رعاية خاصة بها

 

رغم أن ريهام أم لطفلتين، إلا أنها شعرت وكأنها أم كافة الأطفال الأيتام، فبدأت تلبي طلباتهم وتسهر على راحاتهم، في المقابل يلجأ لها دائما كل الأطفال، إذ لم يجدوا راحتهم إلا برفقتها وجوارها.

ماما ريهام

تقول ريهام في تصريحات صحفية، إن كل الأطفال في الدور تنعتها بـ ماما، ومحتفظين بأرقام هواتفها عن ظهر قلب، يتواصلون معها ليلا ونهارًا، بل ويغدقونها بـ مشاعر الحب والحنان، ويتمنون الانتقال والعيش معها في منزلها.

يلا نفسح طفل يتيم

وأطلقت ريهام مبادرة «يلا نفسح طفل يتيم» لإسعاد الأيتام، حيث كانت تقوم بتنظيم رحلات على مدار العام للأطفال الأيتام بالتنسيق مع الدور، لتتولى ريهام مسؤولية الرحلة وحجز الفنادق وملابس الأطفال وغيرها من الأمور الخاصة بالمصايف والاستمتاع بالبحر، فضلا عن توفير مواصلات لانتقالاتهم داخل وخارج القاهرة، وشملت تلك الرحلات الغردقة وشرم الشيخ.

توطدت علاقة ماما ريهام بالأطفال سريعا، بل ودمجتهم في المجتمع بـ حيل ذكية وبسيطة، ولا يسعهدها أكثر مما أن ترى البسمة على شفاهم.

تقول ريهام إنها من خلال زيارتها إلى دور الرعاية، ورجاء عشرات الأطفال للانتقال والعيش بكنفها، فضلا عن ارتباطها الوثيق بهم، عقدت العزم على تأسيس دار لرعاية الأطفال الأيتام، فأسست دار للبنات ودار للبنين.

حياة جديدة

تتابع ريهام: الولاد بدأوا ينضموا للدار عندي وببدأ أعملهم حياة جديدة، يعني من ضمن الحجات التي قابلتني إن البنات أما أخدتها عندي في الدار، كانت إحداهن قد توقفت عن الدراسة عند المرحلة الإعدادية، لتقوم ريهام على مساعدتها وإلحاقها بالتعليم مرة أخرى، فضلا عن أحد الأطفال كان يعاني من مشكلة صحية، لتوفر له ريهام الرعاية الكافية وتتحمل تكاليف إجراء عملية جراحية في إحدى عينيه.

بيت العيلة

تحلم ريهام أن تؤسس دار أو منزلًا كبيرًا ليكون بمثابة «بيت العيلة» لاستضافة أكبر عدد من الأطفال الأيتام، وكذلك كبار السن خاصة من يجلسون بمفردهم في دور مسنين، ويفتقدن الونس والصحبة.

فيما انتشرت مظاهر البهجة على الأطفال والمشاركين في الحفل، معبرين عن سعادتهم بهذا اليوم.

يوم اليتيم

ويحتفل العالم، في أول جمعة من شهر أبريل كل عام بيوم اليتيم، بهدف لإدخال البهجة والسرور إلى قلوب الأيتام حتى أصبح هذا اليوم عيدًا لهم، ينتظره الأطفال من عام لآخر، للاستمتاع بأوقاتهم مع المواطنين الذين يأتون إليهم من كل مكان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.