إقتصادنا ..حياتنا

أهم المراحل التي مرت بها هيئة الرقابة النووية والاشعاعية

0

 

مسئول إدارة برامج الدعم الفني الخاصة بجمهورية مصر العربية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يشيد بتجربة هيئة الرقابة النووية والاشعاعية المصرية، ويؤكد على أنها تقدم نموذجًا للهيئات الرقابية النووية والاشعاعية في أفريقيا.

الدكتور سامي شعبان يؤكد: هيئة الرقابة النووية والاشعاعية على استعداد كامل للتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقديم كل الدعم اللازم للدول الأفريقية لنقل خبراتها في المجال التنظيمي والرقابي.

الزيارة تضمنت جولة في مقر الهيئة الجديد بما يشمله من معامل مزودة بأفضل التقنيات، ومركز تحليل الموقف الذي يضم وحدة لإدارة الازمات ووحدة تضم جميع الأكواد والبرامج الخاصة بالمراجعة والتقويم

التقى اليوم السيد الأستاذ الدكتور سامي شعبان رئيس مجلس إدارة هيئة الرقابة النووية والاشعاعية بالسيد Neil Victor Jarvis، مسئول إدارة برامج الدعم الفني الخاصة بأفريقيا لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والذي يقوم بزيارة إلى مصر في الفترة من 5-9 مارس 2023.

بدأت الزيارة، بتقديم عرض تفصيلي من الدكتور سامي شعبان عن أهم محطات البرنامج النووي السلمي المصري، بدءًا من الستينات مرورًا بتوقيع اتفاقية حكومية مع دولة روسيا الاتحادية لبناء وتشغيل المفاعلات الأربعة لمحطة الطاقة النووية بما في ذلك التدريب وتطوير البنية التحتية التنظيمية.

انتقل سيادته بعد ذلك إلى الحديث عن الإطار التشريعي الوطني المنظم للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية، وبخاصه القانون رقم 7 لسنة 2010 والمعدل بالقانون رقم 211 لسنة 2017، الذي أُنشأت بموجبه هيئة الرقابة النووية والاشعاعية كهيئة مستقلة تتولى جميع الأعمال التنظيمية، والمهام الرقابية المتعلقة بالأنشطة النووية والاشعاعية للاستفادة من الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية.

شمل العرض المقدم من سيادته؛ أهم المراحل التي مرت بها هيئة الرقابة النووية والاشعاعية بدءًا من نشأتها عام 2012 مرورًا بكافة الجهود التي بُذلت في سبيل خلق هيئة رقابية مستقلة، حيث تم وضع نظامًا فريدًا متكاملًا لإدارة المعرفة وبناء القدرات، يعزز دورها الرقابي والتنظيمي على الأنشطة النووية والاشعاعية بجمهورية مصر العربية، بمستوى عالمي يعتمد على أسس متطورة وفاعلة، بما يحقق توافر القدرات اللازمة للاستفادة من التكنولوجيا النووية في شتى المجالات مع ضمان سلامة الانسان والبيئة من المخاطر المحتملة لهذا الاستخدام.

 

وقد شملت الزيارة، عقد جولة في مقر الهيئة، تضمنت مركز التميز والمنوط به تحديد القدرات والمهارات المطلوبة لتنفيذ مهام ومسؤوليات كل وظيفة من خلال منظومة الإدارة المتكاملة، ومعامل الهيئة المختلفة المزودة بأحدث الأجهزة والتقنيات، ومركز دعم الأمن النووي الذي تم تدشينه بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في يناير ٢٠٢٠ ليشكل ركيزة لبناء منظومة وطنية تتسم بالفاعلية والكفاءة وتطوير الموارد البشرية العاملة في مجال الأمن النووي، ومركز تحليل الموقف.

وعقب اللقاء تم عقد اجتماع مع فريق عمل الهيئة بحضور الاستاذ الدكتور اسامة صديق نائب رئيس الهيئة تم خلاله بحث مشاريع التعاون الحالية والمستقبلية المقترح تنفيذها بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.