إقتصادنا ..حياتنا

12 % نمو سوق الساعات الذكية في 2022 .. واستقطاب الأسعار أبرز سمات العام

0

منذ ظهور جائحة كوفيد – 19 زاد اهتمام المستخدمين بتتبع حالاتهم الصحية ومؤشراتهم الحيوية، ‏مثل معدل نبضات القلب ونسبة الأوكسجين في الدم وتتبع نشاطاتهم، الأمر الذي جعل المستخدمين ‏أكثر تعطشا وبحثا عن حلول متابعة الحالة الصحية، خاصة الساعات والأساور الذكية التي شهدت ‏نموا كبيرا من حيث الطلب عليها في الأسواق العالمية.‏

 

فقد أفاد تقرير حديث بأن شحنات سوق الساعات الذكية العالمية نمت بنسبة 12 في المائة على ‏أساس سنوي في 2022 بفضل النمو القوي الذي حقق في الأرباع الثلاثة الأولى من العام ‏الماضي، على الرغم من هبوط الشحنات خلال الربع الرابع من 2022 نسبة نمو 2 في المائة مقارنة ‏بالمدة نفسها من 2021 وسط ضغوط التضخم الاقتصادي وتباطؤ النمو. وقد كان ذلك أول نمو ‏سلبي للسوق في ثمانية أرباع منذ أن ضرب وباء كورونا العالم.

 

وأشار التقرير إلى أن أبرز سمات العام كانت الاستقطاب في الأسعار، إذ هبطت الشحنات لساعات ‏الفئة المتوسطة في حين زادت الشحنات للساعات التي يزيد سعرها عن 400 دولار أمريكي بنسبة ‏‏129 في المائة، وللساعات التي يقل سعرها عن 100 دولار أمريكي بنسبة 34 في المائة، وذلك ‏مقارنة بالعام الماضي.

 

وقادت “أبل” بقوة ارتفاع متوسط سعر البيع في سوق الساعات الذكية العالمي في 2022، خاصة ‏في فئة السعر الذي يزيد على 400 دولار أمريكي، وهناك سببان رئيسان لهذا الارتفاع في متوسط ‏سعر البيع، أحدهما هو التشكيلة المتنوعة للساعات الذكية من “أبل”، والثاني الارتفاع في سعر ‏الصرف، ففي هذا العام، أطلقت “أبل” أول طراز Ultra بسعر قدره 799 دولارا في الولايات ‏المتحدة. وإضافة إلى ذلك، فمع ارتفاع سعر الصرف، تغير السعر المحلي لساعات “أبل” في ‏مختلف الدول. فظل الطلب على الفئة المرتفعة قويا نسبيا على الرغم من تراجع ثقة المستهلك في ‏نهاية 2022. من ناحية أخرى، يجب الحذر بشأن الفئة المنخفضة السعر التي تقل عن 100 ‏دولار أمريكي، فبينما توسع هذا القطاع في 2022 إلى جانب النمو الملحوظ للسوق، أظهر ‏تراجعا كبيرا في الربع الرابع مقارنة بالربع الثالث.‏

 

وفيما يتعلق بشحنات كل شركة على حدة في 2022، فقد زادت شحنات “أبل” بنسبة 17 في ‏المائة مع الإقبال على ساعتي ‏Apple Watch Series 8‏ وساعة ‏ Apple Watch SE 2022، وإضافة إلى ذلك، زادت الشحنات السنوية بنحو 50 مليون وحدة للمرة الأولى، وهو ما ‏يمثل نحو 60 في المائة من عائدات سوق الساعات الذكية العالمي، ما زاد أيضا اتساع الفجوة مع ‏‏”سامسونج” التي تحتل المرتبة الثانية.

 

أما “سامسونج”، فقد زادت شحناتها السنوية بنسبة 12 في المائة لتمثل نحو 10 في المائة من ‏شحنات الساعات الذكية العالمية، ومع ذلك، زادت العائدات بنحو 0.5 في المائة فقط، ويعزى ‏السبب في ذلك إلى الانخفاض الطفيف في متوسط سعر البيع مقارنة بالعام السابق، مع الإشارة إلى ‏أن مبيعات أحدث ساعة من الشركة، وهي ساعة ‏Galaxy Watch 5، كانت إيجابية.

 

وانخفضت حصة هواوي في السوق بنسبة 1 في المائة مقارنة بالعام الماضي بسبب فقدان سوق ‏الساعات الذكية الصينية الزخم لمصلحة الهند في 2022. ومع ذلك، زادت إيرادات العلامة ‏التجارية بنسبة 20 في المائة بفضل تركيزها النسبي على الساعات الذكية، فيما أظهرت كل من ‏ Noise وire Boltt، العلامات التجارية الهندية التي دعمت النمو السريع لسوقها المحلية، نموا ‏ممتازا في 2022، وتجاوزت العلامتان التجاريتان 5 في المائة من حصة السوق العالمية ‏لتحتل المرتبة الرابعة والخامسة على التوالي، على الرغم من تباطؤ نمو السوق الهندي في الربع ‏الرابع وفشل في التغلب علىHuawei ، إلا أنه أعطى مؤشرا حول ما إذا كانت ستتمكن من تهديد ‏الشركات القابعة على رأس قائمة الشركات الأكبر من حيث الشحنات.‏

 

وتراجع تصنيف كل من “شاومي” و”فيتبيت” اللتين تأثرتا بقوة العلامات التجارية الهندية، لكن ‏هاتين العلامتين التجاريتين فشلتا في الدفاع عن حصتهما في أسواقهما الرئيسة مثل أمريكا الشمالية ‏والصين، حيث كانت شحناتهما ثابتة أو منخفضة مقارنة بالعام الماضي.

 

ومن الناحية الجغرافية، انتعشت أمريكا الشمالية كأكبر سوق للساعات الذكية في الربع الرابع من 2022، ما سمح لها أيضا بالبقاء في المرتبة الأولى لمدة عام كامل مرة أخرى. وأظهرت ‏المنطقة زيادة كبيرة في الشحنات مدفوعة بالأداء القوي لشركة أبل في الربع الرابع. ومع ذلك، ‏انخفضت حصة أمريكا الشمالية بدرجة طفيفة مع ظهور الهند كمنطقة أساسية أخرى في ‏‏2022، وفي الربع الرابع.‏

 

وتضاعف سوق الهند بأكثر من الضعف مقارنة بعام 2021، ونما بشكل مطرد حتى الربع الثالث ‏من عام 2022 لكنه انخفض بنسبة 36 في المائة على أساس ربع سنوي في الربع الرابع، حيث ‏الربع الثالث من عام 2022 ارتفاعا كبيرا لأن معظم العلامات التجارية دفعت بمخزونات عالية ‏إلى القناة قبل موسم الأعياد.‏

 

من عام 2022، انتعشت شحنات الصين لأول مرة في العام حيث رفعت الدولة القيود الخاصة ‏بفيروس كورونا، وحصلت “أبل” على استجابة كبيرة لتشكيلتها الأكثر تنوعا مقارنة بالسلسلة ‏السابقة.‏

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.